أحدث الاخبار

Loading...

الأحد، 20 ديسمبر، 2009

اجتماعات للتقييم الذاتى للمدرسة

اجتماع رقم 1 تقييم ذاتي
الهدف: مناقشة مرحلة التقييم الذاتي المكان: المسرح
اليوم:ــ منفذ الإجتماع: مشرف التدريب الحاضرون: بعض العاملين بالمدرسة.
جدول الأعمال
1- مفهوم التقييم الذاتي 2 ـ أهداف عملية التقييم الذاتي 3 ـ خطوات تنفيذ دراسة التقويم الذاتي
موضوع الإجتماع
قامت مشرفة التدريب بالمدرسة في الإجتماع بمناقشة جميع العاملين بالمدرسة في بعض الأمور الخاصة ببرنامج الإمتياز المدرسي وتطوير التعليم ومناقشة أحد مراحل التطوير وهي المرحلة الثانية مرحلة التقييم الذاتي. للمدرسة وكان الحديث التالي:
الغرض من التقييم الذاتي: هو أن يقوم أفراد المجتمع المدرسي بتقييم مدرستهم بأنفسهم من خلال جمع المعلومات والبيانات عن الأداء المدرسي لبيان جوانب القوة والضعف والفرص المتاحة والمعوقات وذلك لتحديد الفجوات التي تحتاج إلي وضع خطط علاجية لها ويتم ذلك بعمل استبيانات، أدوات جمع معلومات وبيانات – جدول تحليل وعرض البيانات والمعلومات وملاحق أخري ومطابقتها بالمعايير القومية للتعليم.
وعليه فإن هدف عملية التقييم الذاتي للمدرسة يتضح في:
1- تحديد درجة التوافق بين الممارسات السائدة في المدرسة في كافة جوانب العمل المدرسي وبين المعايير القومية في مجالاتها المختلفة.
2- تحديد جوانب القوة والضعف في الأداء المدرسي في ضوء متطلبات الوصول إلي المعايير
3- تحديد نقطة الإنطلاق في بناء وتنفيذ الخطة الإجرائية للتطوير المدرسي للوفاء بمتطلبات تحقيق المعايير ثم اعداد تقرير شامل عن الوضع الحالي للمدرسة يحدد :ــ
1) نقاط القوة
2) نقاط الضعف
3) الفرص المتاحة
4) التهديدات والمعوقات
خطوات تنفيذ دراسة التقييم الذاتي:
1- تشكيل فريق قيادة التقييم الذاتي للمدرسة ومتابعة العمل فيه.
2- تخطيط الدراسة
3- تشكيل وتدريب فرق العمل
4- الاتفاق علي نوعية المعلومات والبيانات المطلوبة وأساليب الحصول عليها.
5- تنفيذ خطة الدراسة والحصول علي المعلومات والبيانات المطلوبة.
6- معالجة وتحليل البيانات والمعلومات واستخلاص الدلالات.
7- اعداد التقرير النهائي.
وبعد أن اتضح مفهوم التقييم الذاتي وأهدافه وخطواته وتم الإتفاق علي بدء العمل وتم تشكيل فريق قيادة الدراسة وتشكيل فرق العمل في اللجان المختلفة وتم الاتفاق علي الإعلان عن البرنامج في طابور الصباح وقيام السادة المدرسين رواد الفصول بتوضيح ذلك داخل الفصول حتي تتكون فكرة التقييم الذاتي لدي الجميع.
وقد انتهي الإجتماع في حينه ولم يستجد من أعمال أخري واقتنع الجميع بضرورة المشاركة والاستعداد الكامل للعمل في هي هذه المرحلة.
توقيع الحاضرون:

اجتماع رقم 2 تقييم ذاتي
الهدف:
1- مناقشة تخطيط دراسة التقييم الذاتي
2- تشكيل وتدريب فرق العمل اللازمة للقيام بالتقييم الذاتي.
3- الإتفاق علي نوعية المعلومات اللازمة وأساليب الحصول عليها.
المكان: المسرح
اليوم: منفذ الاجتماع: مشرف التدريب. الحاضرون: العاملين بالمدرسة.
جدول الأعمال:تخطيط دراسة التقييم الذاتي وتبدأ باقرار خطة الدراسة / تم الاجتماع مع فريق قيادة الدراسة لتوضيح كيفية التخطيط الدراسة التقييم الذاتي ومناقشة الهدف من تخطيط الدراسة:
1- الإطمئنان علي توافر الإمكانات والمصادر المطلوبة لانجاز الدراسة بالكم والكيف المناسبين.
2- توزيع مسئوليات متابعة العمل وتقييم الأداء في خطة الدراسة أولاً بأول علي أعضاء هذا الفريق.
3- تحقيق التفاهم والانسجام بين أفراد الفريق لتجنب الاختلاف في الأداء وتضاربها.
4- التخطيط لعقد اجتماع موسع مع أعضاء فرق العمل المختلفة الهدف منه:
1) تعريف كل فريق بمسؤلياته.
2) الاطمئنان إلي فهم أعضاء الفريق لهذا العمل.
الخطوة الثالثة في التقييم الذاتي للمدرسة:
تشكيل وتدريب فرق العمل اللازمة للقيام بالمهمة:
هذه الفرق تتخصص في تقييم مجال محدد من مجالات العمل المدرس (مبني – معلم – متعلم – منهج – مشاركة) ولا بد من مشاركة جميع أعضاء مجتمع المدرسة في هذه الفرق بما فيهم أعضاء مجلس الأمناء وبعض أولياء الأمور وغيرهم المعينيين بالعملية التعليمية.
فرق العمل المطلوبة هي:
1- فريق قيادة الدراسة
2- فريق الرؤية والرسالة.
3- فريق انجازات المتعلمين ومستوياتهم التحصيلية.
4- فريق أعضاء هيئة التدريس
5- فريق البرامج والمناهج الدراسية.
6- فريق الشئون المالية والإدارية.
7- فريق المباني والتسهيلات المدرسية.
8- فريق مجلس الأمناء والمشاركة المجتمعية.
9- فريق التوثيق وإدارة المعلومات.
10- فريق إعداد التقرير النهائي.
وقد تم مراعاة رغبات الأفراد والتجانس والمواءمة بين طبيعة مجالات العمل المدرسي وقدرات الأفراد ومهاراتهم في تشكيل الفرق السابقة ذكرها وتم تعيين قائد لكل فريق من أفراد فريق قيادة التطوير.
ثم اجتماع مع قادة فرق العمل المختلفة للإتفاق علي:
1- الموجهات يسير عليها العمل
2- خطوات تنفيذ الدراسة والمهام المطلوب انجازها.
3- الإطار الزمني لجميع الخطوات.


اجتماع رقم 3
التدريب علي المهارات الآتية: مهارات تشكيل وإدارة فرق العمل – مهارات العمل كفريق واحد – مهارات تقييم الأداء المدرسي – أداء التلاميذ – أداء المعلم – القيادات الإدارية – أداء مجلس الأمناء – مهارات المقابلات الشخصية والملاحظة – مهارات تيسير عمل المجموعات البؤرية - مهارات استخدام أدوات جمع المعلومات والبيانات (استبيان- بطاقات ملاحظة – قوائد رصد – تسجيلات مسموعة مرئية – مهارات تحليل الوثائق والتقارير – مهارات تحليل الإتجاهات والأداء ووجهات النظر ومهارات المعالجة الكمية والتحليل الكيفي للمعلومات والبيانات واستخلاص الدلالات – مهارات التوثيق وأدارة المعلومات – مهارات اعداد التقارير.
الخطوة الرابعة في التقييم الذاتي:
الاتفاق علي نوعية المعلومات اللازمة وأساليب الحصول عليها هناك نوعين من المعلومات:
1- معلومات كمية ورقمية: كأعداد الطلبة وهيئة التدريس والأداريين – أعداد أجهزة – المعالجات الكمية لأداء التلاميذ في الإختبارات المختلفة واداءات المعلمين والإدارين وغيرهم.
2- معلومات كيفية: هي بيانات وصفية نحصل عليها من تحليل رؤية المدرسة ورسالتها ، والأراء ووجهات النظر والمعتقدات والإتجاهات السائدة بين أفراد المجتمع المدرسي.
أساليب الحصول علي المعلومات الكيفية:
مقابلات ملاحظة – جلسات إستماع – مناقشات عصف ذهني – مجموعات بؤرية وورش عمل المستقبل وتحليل وتفسير المعلومات الكمية.
الخطوة الخامسة: تنفيذ الخطة وخطواتها:
1- الحصول علي المعلومات المطلوبة: لابد من المشاركة الفعالة والاندماج الحيقي من قبل جميع أعضاء المجتمع المدرسي وذلك يتوقف علي المهارات القيادية لمدير المدرسة وأعضاء فريق قيادة الدراسة ولسهولة التنفيذ:-
1) الإعتماد علي أكثر من أسلوب واستخدام أدوات متعددة للحصول علي المعلومات.
2) تبسيط أساليب جمع المعلومات مدخلاً أساسياً لضمان فعالية العملية
3) إقامة نظام مفتوح للإتصال الفعال داخل مجتمع المدرسة وبينها وبين المعنين بهذه المشكلة من خلال الإعتماد علي الحاسب الآلي.
4) ابتكار اجراءات تتسم بالمرونة مثل التسجيلات الصوتية والمرئية والتليفون وغيره خاصة مع الأفراد الذين يفضلون الإدلاء بآرائهم لفظياً بدلاً من الإعتماد علي التقارير المكتوبة.
بالإضافة إلي ذلك: يجب مراعاة ما يلي : جمع الحقائق والآراء ووجهات النظر المختلفة.
2- طرح الأسئلة علي الأفراد وجمع الإجابات.
3- البحث لدي الأفراد عن حلول للمشكلات التي يطرحونها.
4- دفع الأفراد لتوليد أفكار جديدة وطرح أراء جريئة حول رؤيتهم لواقع المدرسة وتصوراتهم للرؤية المستقبلية للمدرسة
5- إنغماس إدارة المدرسة (مدير ووكلاء ومعلمون أوائل..... ) في المناقشات الجادة المفتوحة مع الزائرين.
6- التخطيط لملاحظة ومتابعة توظيف التكنولوجيا بفاعلية في مرحلة التنفيذ.
الخطوة السادسة: متابعة الأداء في خطة جمع المعلومات: لابد أن يحرص مدير المدرسة علي عقد اجتماعات دورية مع أعضاء فريق قيادة الدراسة أو فرق العمل للتأكد من:
1- أن العمل في الدراسة يسير وفق الخطة المرسومة والإطار الزمني المحدد.
2- أن المعلومات والبيانات تغطي كافة جوانب العمل المدرسي- كافية لتقديم صورة واقعية وحقيقية عن الوضع الحالي للمدرسة- يتم الحصول عليها من مصادرها الأولية- تتسم بالوظيفية من حيث قدرتها علي وصف واقع المدرسة.
الخطوة السابعة في التقييم: معالجة وتحليل البيانات واستخلاص الدلالات:
هي محصلة نهائية لجهود جميع فرق العمل تساعد في رسم صورة متكاملة للوضع الراهن للمدرسة في مجالات العمل المختلفة ويجب مراعاة ما يأتي:
1- المعالجة الكمية والتحليل الكيفي
2- مشاركة جميع العاملين بالمدرسة
3- مقارنة الوضع الحالي بالمدرسة بوضعها بعد التطوير.
4- لابد أن يتضح للقائمين بعملية التقييم تحديد أين نحن من متطلبات المعايير مع مراعاة حرفية المعايير وروحها في ذات الوقت مع مراعاة أن يجب اختبار مدي تحقق كل معيار علي حده بمعزل عن غيره من المعايير.
5- بالنسبة لمراعاة روح المعايير بجانب حرفيتها يؤدي إلي التمايز بين المدارس وعليه يمكن القول بأن: ليس هناك طريق واحد هو الصحيح للوصول إلي الهدف الواحد.
6- التعامل مع المعايير كحزمة متكاملة يؤدي إلي إصدار قرار حول:
ما الوضع الذي يجب أن تكون عليه المدرسة في إطار سعيها لتحقيق الجودة الشاملة.
كيفية تحقيق الاتساق النوعي بين كافة جوانب العمل المدرسي.
الخطوة السابعة: إعداد التقرير النهائي:
يتكون من :
1- مقدمة مختصرة عن :
أهمية العمل وأهدافه – منهجية العمل وأدواته – التقييم الذاتي لجوانب العمل المدرسي (أسباب اختيار جوانب معينة من العمل المدرسي - أسباب التركيز علي نوعية معينة من المعلومات دون الأخري – خطوات العمل وإجراءاته التنفيذية)
2- نتائج الدراسة:
1) مدي توافق الأداء المدرسي الحالي مع المعايير القومية للتعلم.
2) الوصف الكمي والكيفي لتحصيل التلاميذ في الوضع الحالي قياساً بما يجب أن يكون عليه في إطار مرجعية المعايير.
3) وصف لكيفية ممارسة إدارة المدرسة أدوار صافي الوضع الراهن قياساً بما يجب أن يكون عليه في إطار مرجعية المعايير في مجال الإدارة المميزة.
4) وصف لكيفية ممارسة معلمي المدرسة أدوارهم في الوضع الراهن قياساً بما يجب أن يكون عليه في إطار مرجعية المعايير في مجال التعلم
5) وصف لكيفية ممارسة أولياء الأمور وأعضاء مجلس الأمناء والمجتمع المحلي أدوارهم في العمل المدرسي في الوقت الراهن قياساً بما يجب أن يكون عليه في اطار مرجعية المعايير في مجال المشاركة المجتمعية.
6) تحديد واضح لأبرز نقاط القوة وكذا نقاط الضعف والفرص المتاحة في الوقت الراهن.
7) التهديدات والمعوقات الداخلية والخارجية التي تواجه المدرسة في الوقت الراهن.
3- حافظة الملاحق:
1) قائمة بفرق العمل.
2) أدوات جمع المعلومات والبيانات.
3) جداول تحليل وعرض البيانات والمعلومات.
4) قائمة بالمراجع والمصادر العلمية التي تم الإعتماد عليها في الدراسة.
5) أية ملاحق أخري يري أعضاء لجنة إعداد التقرير النهائي ضرورة لتضمينها الحافظ.
شرعية التقرير النهائي:
يخضع لمناقشات مجتمع المدرسة وجمع المعنيين المؤثرين في صنع قرارتها وكافة المتعاملين معها.

لنجاح أي مدرسة :
في مرحلة الإمتياز المدرسي يتوقف علي روح التعاون وروح الفريق والديمقراطية في العمل.
ملخص لنتائج التقييم الذاتي:
1- تحديد الفجوات والاحتياجات.
2- أسباب نقاط الضعف وترتيبها من حيث تأثيرها السلبي علي تعليم التلاميذ وتعلمهم.
3- تحديد الساليب المناسبة لمعالجة نقاط الضعف.
4- حصر نقاط القوة في كل مجال عن المجالات المدرسية وترتيبها من حيث تأثيرها الإيجابي علي تعلم التلاميذ وتدعيمها.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق